“لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين”!!

نسأل أصحاب مقولة: “لا دين في السياسة ولا سياسة في الدين”: من أي مصدر استقوها؟!

فإن قالوا: مِن السياسة. قلنا لهم: إذن لا يجوز لكم أن تنسبوها إلى الدين -أي دين- إلا بعد التأكد من أنها توافقه ويوافقها. فهل فعلوا هذا مع الإسلام؟ أم أرادوا أن يكرهوا المسلمين على اعتناق مقولتهم السياسية دون اعتبار للدين؟!
وإن قالوا: استقوها من الدين. قلنا لهم: أي دين تعنون؟! فإن الأديان كثيرة، ومنها ما لا يوجد فيها أي تشريعات، ومِن ثمَّ فلم يدخل في السياسة، ولا يمانع من أن يستعمله السياسيون أو أن يهجروه.
ومِن الأديان ما مر بعدة أطوار يتوافق بعضها مع السياسة كدين النصارى الذي نشرته الدولة الرومانية في أكثر صور توظيف الدين وتسييسه فجاجة في التاريخ عندما هجنت النصرانية بالوثنية؛ ليكون دينًا موحدًا للإمبراطورية الرومانية، ويُفرض على جميع الأتباع بقرار من الإمبراطور، وفي هذه الحقبة التي دُونت فيها كتب هذا الدين وضع فيها: “دع ما لله لله، وما لقيصر لقيصر”، وفُسرت بالخضوع التام للسلطات الحاكمة مهما كان حكمها!
نعم؛ انقلب الأمر بعد ذلك إلى طغيان كنسي، ولكنه لم يكن مستندًا إلى نص مكتوب في كتبهم أو كان مستندًا إلى نصوص عامة تعطي رجال الدين سلطات واسعة امتدت إلى الآخرة، فضلاً عن الدنيا؛ مما تسبب في نشوء العالمانية، والتي مرت بالمراحل المشار إليها آنفًا لتنتهي العلاقة في النهاية بين الكنيسة والسياسة في أوروبا إلى رضا الدين بأن يكون حاضرًا حضورًا فعالاً في خلفية السياسة العالمانية الحاكمة.
إن قبول دين ما لفصله عن الحياة العامة أو السياسة لا يعني قبول كل دين لهذه القضية، وإن كانت معظم الأديان تستنكف أن يُقال بفصلها عن الحياة، ولكن ترضى أن يقال بفصلها عن السياسة.
ويتضح هذا بتأمل معنى كلمة دين، ومعنى كلمة سياسة، فكلمة دين في لغة العرب مشتقة من مادة “دان”، وهي تعني: الذل والخضوع والانقياد، وهذه تنطبق تمام الانطباق على دين الإسلام، وهي بنفس المعنى أو قريب منه في بقية اللغات، وفسر البعض هذا الاشتقاق بأن القضية المحورية في الدين هي مسألة “وجود الخالق” الذي ينبغي أن يخضع له العباد، ثم التعرف عليه من خلال العقل كما عند الفلاسفة أو من خلال الرسل كما عند مَن يؤمن بالرسل، ومعظم الأديان تحتوي بعد ذلك على مظاهر خضوع تعبدية لهذا الخالق كما يحتوي بعضها على تشريعات منسوبة لهذا الخالق.
ومِن ثمَّ ففصل الدين عن الحياة تعتبر كلمة مرفوضة في كل الأديان عدا دين الملاحدة المنكرين لوجود الخالق، وأما فصل الدين عن السياسة فأمر مقبول في كثير من الأديان كما يأتي بيانه -إن شاء الله-؛ بيد أنها مرفوضة تمامًا في الإسلام الذي جاء بتشريع كامل شامل.
وإنما يخفف من وقعها على المسلمين غموض كلمة سياسة أو اشتباهها بالمسالك السياسية المعاصرة، لا سيما التي الأصل فيها الذم والتلون، ولكن كلمة السياسة تعني بإيجاز شديد: نظم الحكم، أو بصورة أوسع: نظم المجتمع، فهي تشمل السياسات، أي: طرق تنظيم وإدارة الاقتصاد، والاجتماع، والتعليم، والإعلام، والسلم، والحرب، وغيرها من المجالات، وعند تأمل هذا المعنى يتضح بجلاء مخالفة هذا المبدأ للإسلام بداهة.
إذن.. فإذا كان مَن يدينون بغير دين الإسلام لم يجدوا غضاضة في أن يقولوا: “لا دين في السياسة، ولا سياسة في الدين”؛ فإنا نسأل مَن يردد هذه الكلمة من المسلمين: هل تستطيع وأنت مسلم أن تعيد صياغتها بوضوح فتقول: “لا إسلام في السياسة، ولا سياسة في الإسلام”؟!
ثم هل تستطيع أن تعيد ترجمتها بوضوح أكثر وتقول: لا أخلاق ولا مبادئ -بل الكذب والتلون والخداع- في السياسة، أي: إدارة الشئون العامة، ولا سياسة -أي: تنظيم الاقتصاد والاجتماع والتربية والإعلام- في الإسلام؟!
أظن أن القضية بعد إعادة تحديد الدين الذي نتحدث عنه بحكم كوننا مسلمين وهو “الإسلام”، وتحديد معنى السياسة، وهي: إدارة شئون المجتمع ونظمه؛ يصعب على مسلم النطق به فضلاً عن اعتقاده، فضلاً أن يفصل الدين عن السياسة إذا أراد أن يشرع بهواه أو بهوى الغرب، ويوظف الدين للدفاع عما يمكن الدفاع عنه من هذه التشريعات، ويعزله عن غيرها، كما يوظفه في تلميع نفسه وترويجها على العامة، في الوقت الذي لا يلتزم فيه بأحكامه.
فيا معشر العالمانيين: أنتم لا تفصلون الدين عن السياسة، وإنما تخضعون الدين للسياسة، ونحن نناديكم.. أن تُخضِعوا السياسة للدين؛ استجابة لأمر الله تعالى: (وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالا مُبِينًا) (الأحزاب:36)، وعملا بقوله تعالى: (فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (النساء:65).
والإسلام سمي بهذا الاسم؛ لدلالته على التسليم والاستسلام، نسأل الله أن يجعلنا ممن أسلم وجهه لله وهو محسن. اللهم آمين. (انظر: الدين والسياسة.. أيهما التابع وأيهما المتبوع؟ للأستاذ عبد المنعم الشحات).

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>