أخبار وطنية

جامعة محمد الخامس تحتفي بمتفوقيها

كان تاريخ 27 مارس 2013 موعدا لتحتفي جامعة محمد الخامس أكدال-الرباط بطلبتها المتفوقين، في مختلف المسالك الدراسية بدء من الإجازة فالماستر ثم الدكتوراة، وشمل أيضا جميع التخصصات والمؤسسات والكليات التابعة للجامعة.
حيث نظم حفل التتويج بمدرج بلماحي بكلية العلوم، المركز، وقد تم فيه توزيع شواهد وجوائز تقديرية (عبارة عن حاسوب محمول) على المتفوقين.
وما تجدر الإشارة إليه هاهنا هو ما لفت أنظار جميع الحاضرين من تتويج لأكبر متفوق سنا، وهو الأستاذ الفاضل عبد اللطيف زاهد، بحيث كان هذا الأخير حاضرا مع المتوجين بلباسه المغربي الأصيل كما هي عادته، وبابتسامته المعهودة، وبتواضعه المحمود.
وقد لقي تشجيعا كبيرا من طرف الحاضرين، بحيث تفاعلوا معه بكل احترام وتقدير متعجبين من تفوقه رغم كبر سنه وكثرة مشاغله والتزاماته الوظيفية والأسرية، والدعوية كذلك.
ليضرب مثلا لكل طالب للعلم منتهل من معينه الصافي، أن طلب العلم والتفوق فيه يرجع بعد توفيق الله إلى حسن القصد وعلو الهمة، وأن كل العوائق لا بد أن تيسر وتزول بإذن الله، مع الصبر والمثابرة والاجتهاد، كما هو منطوق حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من سلك طريقا يلتمس فيه علما سهل الله له به طريقا إلى الجنة..”.
تغطية: عيسى الراشدي
يوم دراسي حول التوجيه المدرسي
وآفاق التمدرس

نظمت جمعية صلة للتنمية بتنسيق مع ثانوية ابن خلدون بمراكش يوما دراسيا في التوجيه المدرسي وآفاق التمدرس من خلال ورشات تكوينية تحت شعار: “أيقظ قدراتك واصنع مستقبلك” من تأطير الأساتذة الباحثين: مصطفى فرطاوش أستاذ مادة التكنولوجيا الصناعية والفاعل الجمعوي، والأستاذ عبد المجيد الورعي أستاذ مادة علوم الحياة والأرض والفاعل الجمعوي والحاصل على شهادة من وزارة التربية الوطنية في التوجيه والإعلام، وتسيير الأستاذ يوسف ديكوك أستاذ مادة التربية الإسلامية بالمؤسسة المذكورة والفاعل الجمعوي.
وقد تفضل الأستاذ مصطفى فرطاوش بتقديم عرض في التنمية الذاتية تحدث من خلاله عن قواعد النجاح والتفوق في الحياة، وطرق اكتشاف المواهب والقدرات الذاتية، وأساليب استثمار ذلك لصناعة المسقبل.
أما الأستاذ عبد المجيد الورعي فقد سلط الضوء على أنماط الشخصية، وبعض المسالك والشعب كنموذج للتدريب على بناء المشروع الشخصي للتلميذ، كما قام الأستاذ بالاشتغال على ورشات تكوينية والتي انتهت ببناء التلاميذ لمشاريع شخصية في مجموعة من الوظائف والمهن والتي تسير في اتجاه مسارهم الدراسي واختياراتهم المستقبلية، معتمدا في ذلك على وسائل تعليمية عالية ووثائق معينة.
وقد ختمت هذه الورشات بتعليق هذه المشاريع على الجدران وعرض مقرري المجموعات لها أمام أعضاء الورشات الأخرى؛ ومناقشتها تعميما للفائدة وتدريبا على منهجية الاشتغال، مما ساهم في سيادة جو من المنافسة والتنشيط داخل الفضاء.
وفي الختام تم توزيع بطاقة تقييم على جميع التلاميذ لتقييم هذا النشاط التربوي التعليمي.
تقرير من إعداد: يوسف ديكوك
رئيس جمعية صلة للتنمية بمراكش
كتاب جديد يبرز دور المالكية
في نجاح البنوك الإسلامية
صدر حديثا كتاب “دور الفقه المالكي في نجاح العمل المصرفي الإسلامي” لمؤلفه المغربي الدكتور محمد أحمين، عضو وأمين الهيئة الشرعية في عدد من المؤسسات المالية الإسلامية، وعضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين.
وتنبع أهمية كتاب أحمين، الصادر حديثا بالمغرب، في إبرازه أهمية المذهب المالكي في إنجاح المعاملات والبنوك الإسلامية، من خلال توضيح الآراء التي انفرد بها المالكية عن غيرهم في هذا المجال، واستخلاص الأصول الاجتهادية التي بنيت عليها هذه الآراء.
وتتوزع مشاغل الكتاب الجديد إلى مقدمة ومبحثين وخلاصة إضافة إلى الملاحق، والذي يتضمن تقديما من رئيس الجمعية المغربية للبحوث والدراسات في الاقتصاد الإسلامي الدكتور عبد السلام بلاجي.
وفي المبحث الأول المعنون بـ”المفرادات المالية المالكية في المصارف الإسلامية”، تحدث المؤلف عن عشرة مفردات وهي: إلزامية الوعد المالي، وخلط أموال المودعين، وبيع ما لم يقبض، والتوسع في إجازة الشركات أكثر من غيره، وإلزامية عقود الشركات، والتغريم بالمال، وعقد التوريد وبيعة أهل المدينة، ورهن الحساب الجاري، وتأجير العين لمن باعها، وأخذ الأجر على الفتوى من المستفتين.
أما المبحث الثاني فيتحدث عن “أصول المنهج الاجتهادي للمفرادت المالية المالكية” من خلال أربعة أصول، وهي: رعاية المصالح، إجماع أهل المدينة، والأخذ بعموميات النصوص، والوصل بين الفقه والحديث.
والكتاب محاولة من الدكتور أحمين لإبراز أن المذهب المالكي “قاطرة أساسية للتنمية، ليس فقط باختياراته الفقهية، بل بأصوله الاجتهادية التي تتميز ضمن ما تتميز به برعاية المصالح، وهل هدف التنمية إلا تحقيق مصالح المواطن والوطن”، كما أنه دعوة للجامعات والعلماء والباحثين “لمزيد من تحرير هذه الأصول وإبرازها للاستفادة منها في تقويم الكتابات الفقهية القديمة والمعاصرة، وفي الاجتهاد لقضايانا المعاصرة في جميع مجالات الحياة”.
وجدير بالذكر أن الكتاب، الذي يقع في 75 صفحة من القطع المتوسط، هو أول إصدارات الجمعية المغربية للبحوث والدراسات في الاقتصاد الإسلامي، ويأتي في وقت أقبل فيه المغرب على تجربة جديدة في مجال المصارف التشاركية، باعتبارها تجربة مغربية جديدة تساهم في توفير منافذ وبنوك إسلامية لمن يرغب في التعامل المالي غير الربوي مع البنوك.

المغربي يونس العيناوي مدربا بالكيان الصهيوني
حل المغربي يونس العيناوي الأسبوع الفارط بتل أبيب للإشراف على أسبوع تكويني لفائدة لاعبي تنس صهاينة.
وحسب ما أوردته صحيفة “جيروزالم بوست”، فإن هذه الزيارة (جاءت بدعوة من لاعب التنس الإسرائيلي السابق ومدير مراكز محترفي التنس في إسرائيل، هاريل ليفي).
وذكرت الجريدة أن (ليفي سأل العيناوي إن كان مهتما بالقدوم إلى إسرائيل واللعب إلى جانب الناشئين الإسرائيليين وإعطاء المدربين بعضا من خبرته؛ وإسداء النصح له شخصيا بخصوص سبل تطوير مستقبل اللعبة في إسرائيل)، وأضافت أن العيناوي قبل الدعوة بكل سرور.
خطوات في اتجاه حل ملف
ما يعرف بالسلفية الجهادية

بعد اللقاء التشاوري الذي نظمه منتدى الكرامة لحقوق الإنسان؛ وجمعية عدالة من أجل الحق في المحاكمة العادلة؛ وجمعية الوسيط من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان؛ بدعم من مؤسسة قرطبة الدولية؛ حضرته فعاليات سلفية وممثلين عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان؛ والمندوبية الوزارية المكلفة بحقوق الإنسان؛ يرتقب أن يكون هناك لقاء دولي حول معتقلي السلفية الجهادية..
فقد كشفت مصادر حقوقية أن لقاء حقوقيا سينظم في الأيام المقبلة بالمغرب بخصوص ملف ما يسمى معتقلي السلفية الجهادية ستشارك فيه جميع المكونات السياسية وجمعيات مغربية ودولية مهتمة بالملف إلى جانب ضمان حضور الدولة فيه من أجل الخروج بتوصيات ستكون بداية للإفراج عن معتقلين بالسجون المغربية ثبتت براءتهم من تهم الإرهاب.
من جهة أخرى كشفت مصادر مطلعة أن كلا من حسن الكتاني وأبو حفص٬ من المنتظر أن يتزعما قيادة جمعية دعوية جديدة تحت اسم (جمعية البصيرة للدعوة والتربية).

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>