لماذا اخترنا الملف؟

risala

اخترنا هذا الملف لما خلفته التصريحات الأخيرة للناشط الأمازيغي العلماني أحمد عصيد من موجة عارمة من الاستنكار والاستهجان؛ حيث ضجت الصحافة المكتوبة والإلكترونية بالمقالات والتعليقات..؛ أما صفحات التواصل الاجتماعي التي توفر مجالا واسعا لحرية التعبير فقد بلغ الحد فيها درجات متقدمة جدا من التعبير عن الغضب والاستياء؛ ولا يستبعد -في الأيام القليلة القادمة- أن يصل غبار هذه الزوبعة إلى القضاء.

فقد وصف عصيد في ندوة نظمتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، على هامش انعقاد مؤتمرها العاشر تحت عنوان: “نضال مستمر ووحدوي من أجل دستور ديمقراطي يؤسس لسيادة قيم وحقوق الإنسان الكونية”؛ رسالة نبينا محمد -صلى الله عليه وآله وسلم- التي وجهها إلى الحكام والملوك بالإرهابية.
وقال وهو يشعر بالدفء والحنين بين بني نحلته أنه “لا يجب تدريس التلاميذ في الثانوي رسالة النبي محمد التي أرسلها لملوك وحكام ذلك العصر، يدعوهم فيها للإسلام، وتبتدئ بعبارة أسلم تسلم، لأنها رسالة إرهابية تهديدية”.
مضيفا أن: “الرسالة التي تدرس في المقرر لتلامذتنا وهم في سن الـ16 هي في الحقيقة رسالة إرهابية، لأنها ترتبط بسياق كان الإسلام ينتشر فيه بالسيف والعنف، أما اليوم فقد أصبح المعتقد اختيارا شخصيا حرا للأفراد، ولا يمكن أن تدرس للتلميذ رسالة تقول إما أن تسلم وإلا أنك ستموت، وتدرس على أنها من القيم العليا للإسلام”؛ وقال متهكما: “انظروا إلى النبي كيف تعامل مع ملوك ذلك الزمان وكذا؛ هذا شيء غير مشرف وهو موجود في منظومتنا التربوية”اهـ.
ونحن نتساءل إن كان عصيد قد تجرأ أمام الملأ على وصف رسائل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بالإرهابية وغير المشرفة؛ فماذا سيدرس أبناءنا داخل الفصل المدرسي؟
وما هي العقائد والأفكار التي سيمررها أثناء الدرس والمناقشة حول الدين والرسل والقرآن وأحكام وشرائع الإسلام..؟
وما هي القناعات التي سيشيعها في الناس وهو الذي يشرف على برنامج (شؤون أمازيغية) في القناة الأمازيغية؟
فليست هذه هي الخرجة الأولى التي يهاجم فيها عصيد مقررات التعليم؛ ونذكر القراء الكرام أنه هاجم المقررات التعليمية غير ما مرة؛ واعتبر (المدرسة المغربية تعمل على تخريج أفواج من المؤمنين بدل تخريج مواطنين).
ولا هي الخرجة الأولى أيضا التي يوجه من خلالها سهام نقده إلى الإسلام وأحكامه وشرائعه ورموزه.
إلا أنه هذه المرة طعن في سيد الخلق عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم؛ ما حرم معه السكوت واستوجب الرد والبيان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>