السلفيون بين الشرعية والانقلاب

عجيب أمر بعض الناس والعجائب جمة، أن يعمدوا إلى اتهام السلفيين بدعم الانقلاب العسكري في مصر، جاعلين من حزب النور ذريعة لذلك، بل وقد حاول بعضهم طعن السلفية بإرسال سهام مسمومة إلى المنهج كل ذلك باستعمال شماعة حزب النور.

نعم لقد أخرجت الخفافيش رؤوسها مدعومة من العناكب والثعابين المسمومة لتنشر سمومها وتصوب سهامها بالطعن والسب واللمز وسوء الظن و التخوين و الكذب والبهتان إلى المنهج السلفي، متناسية أن المنهج السلفي ليس منهج حزب أو جماعة أو شيخ أو داعية أو دولة بل هو منهج رباني معصوم مبني على كتاب الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم بفهم سلف الأمة، إنه منهج نصوص لا منهج شخوص.
وإن “مهزلة” حزب النور ذو التوجه السلفي ليس مبررا أبدا للطعن في السلفية، ففي نهاية المطاف ذاك رأيهم، اجتهدوا فيه، أخطأوا فيه من وجهة نظرنا، وإن كان الاجتهاد الخطأ وارد في أمور الدين فمن باب أولى أن يكون في أمور السياسة.
لهذا من الخطأالجسيم أن نعمم موقفهم على جموع السلفيين الذين يعتبرون تيارا جارفا في مصر، وينتشرون في كل ربوع أرض مصر، ونقصر السلفية والسلفيين في حزب النور، بل كان لزاما على هؤلاء الطاعنين في السلفية ومشايخها وأتباعها أن ينظروا في الميادين المصرية، ليعلموا حجم السلفيين المؤيدين للشرعية والرافضين للانقلاب العسكري الغاشم، ثم هل نسوا أن السلفيين لعبوا دورا كبيرا أولا في فوز الدكتور محمد مرسي.
لهذا كله أحب أن أذكر من يزعم أن السلفيين ضد الشرعية وأنهم سكتوا ووافقوا على الانقلاب العسكري بموقف وحيد هو موقف الشيخ المربي محمد حسين يعقوب الذي اتصلت به الرئاسة المصرية الحالية لتطلب منه أن يأمر الجموع المعتصمة بالعودة إلى بيوتهم حتى تفتح له القنوات و يعود لخطب الجمعة، فأجابها برد حازم جازم أن رئيسه هو الدكتور محمد مرسي، فإن دل هذا على شيء فإنما يدل على موقف السلفيين مع الشرعية.
كما لا يفوتني أن أذكر الحاقدين الذين يريدون التحريش بين أبناء التيار الاسلامي الواحد أن السلفيين كلهم مع الشرعية باستثناء بعض ممن لا يزال يثق في حزب النور و أتباع محمد سعيد رسلان ومحمود الرضواني وهاذان ليس لهما اي اعتبار إذ هما من الخارجين عن السرب من قديم، وإلا فمختلف الأحزاب و المؤسسات والهيئات السلفية مع الشرعية وضد الانقلاب العسكري، وإليكم تلكم المؤسسات السلفية المؤيدة للشرعية:
– الهيئة الشرعيَّة للحقوق والإصلاح، ومن أبرز علمائها السلفيِّين: على السالوس، وطلعت عفيفي، ونشأت أحمد، وعُمر بن عبد العزيز القريشي، ومحمَّد عبد المقصود عفيفي، والسيِّد العربي، ومحمَّد يُسري، وحازم أبو إسماعيل وقد أصبح الآن يتبعه جموعٌ غفيرة.
– جبهة علماء الأزهر، وفيها كوكبةٌ من علماء الأزهر الشُّرفاء.
– مجلس شورى العلماء (وفيهم عددٌ من علماء أنصار السنة المحمدية بمصر)، ومن أبرز أعضاء المجلس: جمال المراكبي، وعبد الله شاكر، ومصطفى العدوي، ووحيد عبد السَّلام بالي، وسعيد عبد العظيم، وأبو إسحاق الحويني، ومحمَّد حسان، ومحمَّد حسين يعقوب.
– الجبهة السلفيَّة (وهي رابطة تضمُّ عدَّة رموز إسلاميَّة وسلفيَّة مستقلَّة، كما تضمُّ عدَّة تكتُّلات دعوية من نفس الاتجاه، ينتمون إلى محافظات مختلفة في جمهورية مصر العربية)، ومن أبرزهم: خالد السَّعيد، وهشام كمال.
– الجماعة الإسلاميَّة (حزب البناء والتنمية)، ومن أبرز قادتهم: كرم زهدي، وعبود الزُّمر، وطارق الزُّمر، وصفوت عبد الغني، وأسامة حافظ، وعصام دربالة، وعاصم عبد الماجد، وعبد الآخر حماد، وغيرهم.
– حزب الأصالة السلفي: ويرأسه حاليًّا إيهاب شيحة.
– حزب الوطن السلفي: ويرأسه عماد عبد الغفور ونائبه يسري حماد.
– التيار الإسلامي العام: ورئيسه حسام أبو البخاري.
– كثير من أهل سيناء، والذين يغلب عليهم المنهج السَّلفي، مثل: تحالف القوى الإسلاميَّة والوطنيَّة والسياسيَّة والثوريَّة بشمال سيناء.
– سلفيون انشقُّوا عن حزب النور وخالفوا آراء الحزب: كعضو الهيئة العليا للحزب محمَّد عمارة، وإيهاب عُمر مسؤول الدعوة السلفيَّة في شمال سيناء الذي انضم إلى المتظاهرين المؤيدين للرئيس محمد مرسي، وأحمد أبو العينين رئيس الدعوة السلفية بمحافظة الدقهلية، الذي صرَّح أن انشقاقه من الحزب بسبب تعاونه مع النصارى والعلمانيين ضد الإسلام.
– كما أنَّ هناك قوى وتحالفات وطنيَّة غير الإخوان والسلفيِّين شكَّلت (الائتلاف الإسلامي)، ويضمُّ جميع الأحزاب الإسلاميَّة عدَا حزب النور، وهدف الائتلاف كما نصُّوا عليه: حماية الشَّرعيَّة، وعودة الرئيس محمَّد مرسى إلى منصبه؛ لأنَّه الرئيس الشرعيُّ للبلاد.
هذا داخل مصر، أمَّا خارجها فجمهور علماء أهل السُّنة ودُعاتهم لا يقرُّون حزب النور فيما ذهب إليه، يُعرف ذلك من تصريحاتهم وخُطبهم وكتاباتهم وتغريداتهم على (تويتر)، ويؤيدون الشرعية والرئيس المنتخب وهم ضد الانقلاب العسكري.
ختاما أقول للذين يلوكون ألسنتهم بسب المنهج السلفي، ومن دنس أوراقا بالطعن فيه أن السلفية أكبر من أن تستوعبها جماعة أو حزب أو شيخ وفي ما ذكرت كفاية حتى يعلم موقف السلفيين من الشرعية.
كما لا يفوتني أن اقول أن موقف السلفيين نابع من قناعة راسخة من أن هذه المعركة الشَّرسة، وهذا التَّخطيط الإبليسي المدبر من العلمانيين والعسكر والفلول والأقباط المقصود منه مواجهة التيَّار الإسلامي ككلٍّ، وإحباط المشروع الإسلامي برُمَّته، وإفشال أوَّل تجرِبة في هذا العصر لإقامة حُكم إسلاميٍّ في مصر. لهذا وجب تظافر الجهود كي يتم النصر ولا شكَّ أنَّ دين الله تعالى ظاهر منصور، والله غالب على أمره، {وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ، إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ، وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ} [الصافات: 171 – 173].
والله المستعان والحمد لله رب العالمين.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>