أبو عبد الله محمد الرَّهُوني 1230-1159)هـ/1815-1746م(

أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن يوسف الرهوني الوزاني، نسبة إلى قبيلة الرهونة إحدى قبائل جبل الزبيب، وهي بين مدينتي شفشاون ووزان، الإمام العلامة الحافظ المتقن.

قال عنه المؤرخ عبد الرحمن بن زيدان في إتحاف أعلام الناس4/215: «حامل لواء تحقيق الفقه المالكي في زمانه، مرجوع إليه في تمييز لُجينه من لَجينه، وردِّ فروعه لأصوله، أحد أفراد رجال الديار المغربية، علما وعملا وفضلا وصلاحا، وتقى وهديا، وتواضعا وورعا، ونسكا وصلابة دين، وضبطا واتقانا، ومعرفة وتحريرا، وتحبيرا ونقدا؛ قبولا وردا؛ له مشاركة تامة، وباع مديد، انتهت إليه رياسة الفتوى في زمنه ببلاد الهبط، وكان له القدم الراسخ في إدراج الجزئيات تحت الكليات، والتصرف في المذهب بقواعده، ينسب الأقوال لأربابها على طريق المتقدمين، وحاشيته على الزرقاني وبناني أعظم دليل على تضلعه في الفروع والأصول ومديد باعه، وسعة إطلاعه، وبلوغ الغاية القصوى في إصابة المرمى…».
قال الحجوي الثعالبي في الفكر السامي 626: “جزاه الله خيرا عن علمه وحرية فكره، ووضوح طريق نقده، وأعانه على ذلك ما عثر عليه من الكتب المهمة في المذهب التي لم يظفر بها الأجاهرة ولا من ناقشهم كالرماصي وبناني والتاودي وأمثالهم…كان الرهوني من فقهاء وقته النظار، وممن تفتخر به الأعصار، دارت الفتيا عليه في المغرب، وكان ملجأ الملمات في النوازل والأحكام”.
مولده وطلبه
ولد محمد الرهوني في ذي القعدة سنة (1159هـ)، أخذ عن العلامة محمد بن علي الورزازي، والعلامة علي بن حسين، ولزم الإمام العلامة أبا عبد الله محمد بن حسن الجنوي الحسني العمراني في حله وترحاله، وهو عمدته، وقد أجازه إجازة عامة، وكان محل استقرار المترجم بمكناس بمدرسة الخضارين، وأخذ عن العلامة أبي عبد الله محمد التاودي بن محمد الطالب بن سودة (1209هـ)، وأجازه إجازة عامة، وعن العلامة المحقق المشارك أبي عبد الله محمد بن الحسن البناني الفاسي (1194هـ).
أطال مقامه بوزان، وقد خطب بها بمولاي سلامة بن محمد بن عبد الله بن إسماعيل أول جمعة عندما بويع بها، ثم استوطن مكناسة مدة، وكان محل استقراره بها بمدرسة الخضارين، وذلك مدة نقل شيخه الجنوي إليها.
الآخذون عنه
وأخذ عنه السلطان العادل المولى سليمان بن محمد بن عبد الله، وقرظ له حاشيته على البناني والزرقاني وكفى كلا منهما شرفا بصاحبه، وأخذ عنه الشيخ الهاشمي بن التهامي، ومحمد بن أحمد بن الحاج، والعلامة المشارك المكي بن عبد الله بناني الرباطي (1254هـ)، والشيخ عبد الله بن أبي بكر المكناسي، وقاضي العدوتين ومكناسة العلامة الطيب بن إبراهيم بَسير(1271هـ)، وجماعة من الأعلام.
تواليفه
ناهيك منها بحاشيته على الزرقاني وبناني الموسومة بـ«أوضح المسالك وأسهل المراقي إلى سبك إبريز الشيخ عبد الباقي»، وتعرف بحاشية الرهوني، و«حاشيته على الشيخ ميارة الكبير للمرشد المعين»، لم تكمل، و«التحصن والمنعة ممن اعتقد أن السنة بدعة» في إثبات أن السنة السكوت عند تشييع الجنائز جوابا على من أنكر عليه المشي بجنازة أبيه على هدي السنة النبوية المطهرة، وهو الصمت والتفكر والاعتبار، و«تنبيه الخصوص والعموم في حرمة السفر بالحشم والشمع لأرض الروم»، و«إظهار ما يفكر أهل الفطنة ليُعرض على ذوي الذكاء والفطنة» وهو ضمن حاشيته على الزرقاني، ونصح المؤمنين في شرح قول ابن أبي زيد: الطاعة لأئمة المسلمين -توجد نسخة منه في الخزانة العامة بالرباط-، ومجموعة خطب، وغير هذا.
وفاته
وتوفي رحمه الله بوزان بعد فجر يوم السبت ثالث عشر رمضان وقيل موفى عشري رمضان سنة 1230هـ، ودفن بها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>