الـجـزيـرة بين نقل الحقيقة ومغالطات العلمانيين

سطع نجم الجزيرة منذ إنشائها، لما لطاقمها الصحفي والتقني من مهنية عالية تغيب عند كل القنوات الإخبارية التي أحدثت بعدها قصد المنافسة والتفوق(1)، وإن أهم ما جعل سوقها رائجا في العالم العربي والإسلامي اهتمامها الكبير بتغطية الحروب التي تشنها الجيوش الصليبية-الصهيونية على بقاع متعددة من جسد الأمة الإسلامية من أجل إضعاف كيانها، وتمريغ الأنفة والعزة التي تصطبغ بها من عز دينها في وحل التبعية والخضوع لها، ثم لقتل روح الجهاد الذي يشن لإعلاء كلمة الله ومقاومة الصائل الأمريكي على بلاد الإسلام ودحر العدو الصهيوني من أرض بيت المقدس.
وقد أبدت هذه القناة اهتماما كبيرا حيث خصصت كل أخبارها وبرامجها ومذيعيها ومراسليها لتغطية الحرب الصهيونية-الصليبية على أهالي قطاع غزة بعد أن حاصرتهم وجوعتهم شهورا عديدة، فكانت الجزيرة في مستوى نقل حقيقة المجزرة الهمجية على غزة، حيث أشلاء الأطفال والرجال والنساء والشيوخ لم تجد من يجمعها، حتى المساجد والمدارس لم تعد آمنة فآلة الغدر الصهيونية لا تفرق بين هدف عسكري أو مدني.
ورغم جذوة الحماس التي اشتعلت بفعل تأثير ما تبثه الجزيرة من صور عن الحرب الصهيونية المدمرة وفي مغالطة مكشوفة، يخرج علينا كاتب عمود الأحداث (المختار لغزيوي) وهو الذي نذر قلمه لمحاربة قيم الهوية الدينية الإسلامية، ليخبرنا أن الجزيرة ما هي إلا قناة تسترزق بنشر صور الضحايا، صور القتل والتعذيب، وأنها قناة تخدم المد الإسلامي، وهي تدعم المقاومة الإسلامية في فلسطين والشيشان وأفغانستان والعراق في تناغم شديد مع ما تتهم به أمريكا القناة المذكورة.
فصحفي الأحداث يعتبر أن القضية الفلسطينية لا تعدو قضية إنسانية، وليست قضية إسلامية، رغم أن الأمة الإسلامية منذ أن عرض “هرتزل” على السلطان عبد الحميد بيع فلسطين لهم وهي تعتبر القضية الفلسطينية قضية إسلامية، ومن العار على هؤلاء المتشدقين بالفكر والثقافة أن يستبعدوا إسلامية القضية، وهم يعلمون يقينا أن حرب اليهود ضدنا هي حرب دينية مقدسة عندهم..
ثم لماذا يقف صحفي الأحداث ضد المقاومة الإسلامية؟
وهي التي تقرها حتى القوانين الدولية التي تعتبر من حق الدول المحتلة محاربة المحتل حتى تنال حريتها، فكيف والمحتل يدك أرضها دكا، ويجوع أهلها، ويحاصر برها وجوها وبحرها!
ورفض المقاومة الإسلامية في فلسطين يظهر جليا عند صاحبنا، فقد ادَّعى في مقالة من مقالاته (ع:3618) إلى حل السلام وأنه هو الحل الأمثل والحل الواقعي حسب زعمه.
فقبحا لهؤلاء الذين يدعون إلى السلام مع أعدى أعداء السلام الذين يشهرون رفضهم للسلام في كل المناسبات إلا سلاما بإنتاج صهيوني.
فقد أظهر الصهاينة واليهود طوال تاريخهم المليء بالمؤامرات والخيانات أنهم لا يسالمون إلا وهم متآمرون، لا يسالمون إلا من أجل الخيانة، ومع ذلك يريد منا العلمانيون أن نقابل قنابلهم وصواريخهم بأغصان الزيتون، أن نقدم أرواح أطفالنا وإخواننا وأمهاتنا وآبائنا قرابين لعيون حاخاماتهم كي يحققوا موعود التلمود، وينشئوا دولة النجمة والشمعدان، و يبنوا على أنقاض المسجد الأقصى هيكل سليمان..
إن خيار السلام -خيار العلمانيين الذين انقلبوا على حكومة حماس- هو خيار الخونة والمتواطئين وسدنة فكر التعايش وتقارب الأديان وحوار الحضارات، وأعداء المقاومة التي يعتبرونها إرهابا تحقيقا للمطالب الصهيونية الأمريكية وخلافا لإرادة الشعب في اختيار المقاومة الإسلامية كحل استراتيجي لتحرير بلاده، وهو خيار شعوب الأمة الإسلامية من جاكرتا إلى الرباط، فلا مكان بعد الغدر لدعاوى السلام المتهالك!

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) وهذا لا ينفي استنكار ما يوجد فيها من مخالفات شرعية، ومن حيادية غير موفقة في قضية الوحدة الترابية للمغرب.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>