أقلام مشبوهة في صحافة -غير- وطنية

يتأسف الكثير من المغاربة أن حقلهم الإعلامي طغت عليه العلمانية وصارت المرجعية التي تحكمه، ويتأسفون أكثر إذا ما ذكروا أو تصفحوا مجلة هجينة لا هي عربية فتنسب لنا ولا دارجة فتلقى في مزبلة الأيام كما هو حال من سلك درب الحرب على لغتنا (كمجلة أمل التي اتخذت الدارجة لغة لها)، بل هي سقط علماني هجين تكون من أمشاج الإباحية والحداثة التي لم تأخذ من حداثيي ملاحدة الغرب سوى الجرأة على الله سبحانه والطعن في الدين وتدنيس كل مقدس، واحتضن هذا السقط أولياء إفساد المنظومة الأخلاقية للمغاربة، ورعاه حق التعبير الكوني، في مؤسسة الغرب العلماني الإباحي المادي..
ولعل الذي كان سببا في استمرارها ليس رصانة مقالاتها ولا جودة وحرفية كتابها ولا موضوعيتها ودفاعها عن ثوابت أمتها..، ليس كل ذلك، بل لأن صفحاتها ملئت حقدا على ثوابت الأمة وقيمها ودينها وهويتها، وأثثت بصور المومسات وبطلات الإثارة الجنسية..
وتزداد في كل مرة وقاحة إلى وقاحتها حيث نشرت ملفا لمغربي ومغربية من أبطال الأفلام البورنوغرافية (ع:153) تؤرخ تجربتهم لجمعية “كيف كيف”، والرواد الخاصين لموسم سيدي علي بن حمدوش، وتستهدف كذلك المغفلات ممن يبحثن عن شهرة بأعضائهن التناسلية، وملفات كثيرة من هذا القبيل..
يمكن أن نذكر بعضا منها:
– ملف نحن العاهرات (ع: 162).
– ملف الخيانة الزوجية (ع: 173).
– ملف دعارة الطالبات (ع: 171)
– ملف كيف احترفت القوادة؟ (ع: 178)
– ملف المثليون (ع: 193)
– ملف الانفجار الجنسي (ع: 199).
وممن تميز بقلم ساخن لا يعرف لفضيلة قيمة ولا لخلق مصداقية، الصحفية التي امتلأ وجهها صفاقة، فأعْـدَمت حياءها، واتخذت من صفحاتها ماخورا للدعوة إلى الدعارة، وبيتا للقوادة تدعو النساء فيه لإطلاق العنان لحريتهن الجنسية، فلا عيب من ممارسة أي أشكال وأنواع الجنس إذا كان مبنيا عن قناعة ورغبة في الممارسة..
فالمرأة حرة في جسدها ولا يستطيع قيد عقد الزوجية التحكم في مصير الرغبة والكبت الجنسي عندها، فلا عيب لو أن الطفلة تعانق وتداعب صديقها ليفخذها!!
ولا عيب على الفتاة القاصر من تجربة جنسية تبني مسيرتها الجسدية..!!
ولا عيب على الزوجة أن تمارس مع من أعجبها، فزوجها هو كذلك يفعل ذلك مع غيرها..!!
ولا عيب على من اتخذت الدعارة حرفة ما دامت تقدم خدمات اجتماعية، وتقتات من عرق فرجها، الذي عبث به العابثون..
ولا عيب على من فاتها قطار الزوجية أن تجعل حياتها قاطرات، كل قاطرة مع حبيب وخادن تتمتع باللذة التي تزداد نشوة مع اختلاف الخليل..
ولن يعدم الباحثون عن اللذة الجنسية فرجا ولا دبرا ولا فما.. فالمغرب عامر بالساقطات والخائنات والعاهرات، لكنهم لا يظهرون بشكل كبير لأن القيود القانونية والدينية والاجتماعية تمنع من ذلك..
فهيا بنا نكسر كل هذه القيود ونعطي للجسد حقه في الظهور والتمتع على أي صفة شاءت نفسه وشهوته، فما نحن إلا حيوانات ناطقة تملك من العقل ما يجعلها تختار، وتقيم ممارستها على أساس الرغبة والرضا..
كل هذا العفن والمجون والفكر الصدئ والصفاقة يتمتع بها القلم النحرير الذي تحركه أنامل تلك الصحفية التافهة..
فلا تسأل عن الكلمات الإباحية التي تؤثث بها مقالاتها، ولا عن الصور البورنغرافية التي تزين بها صفحات ملفاتها..
تنشر في المغاربة سمومها وعفوناتها بكل حرية دون رقيب أو حسيب، بحرية يصعب معها تصديق أن هذه المجلة غير محمية من جهات تمنع عنها أي متابعة..
وختاما: لا بد للهيئات والمؤسسات والوزارات المسؤولة عن الحفاظ على الأمن الروحي والأخلاقي للمغاربة أن يحجروا على هاته المجلة، ويكمّموا لسانها الذي مسَّ كل القيم الدينية، عملا بقاعدة تدنيس المقدس وتقديس المدنس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>